الكهرباء
الهمزاني
لولو عام 11_5_1438
الاجتياز 15_4_1438هــ
الزقدي
العجلان 20-6-1438
رياده
راقب
جياد الشام

عبدالمحسن الحمود الهذيلي


عبدالمحسن الحمود الهذيلي  


( صحيفة عين حائل الاخبارية )

 
عندما تعبر عن إنسان  ممن  تصفح صفحات السنين والأيام خادما ومخلصآ أولا لبلدته اللتي أستنشق عبير رحيقها مكملآ إخلاصه لقياداته وولاة أمره منذ سنوات عديده نشأ في بلدة تستشعر روح الإنتماء والإخلاص لولاة أمرنا قادة هذا الكيان الشامخ نذكر شخصا وشاعرآ تصفح السنين والأيام وتولى عددآ من رئاسة المراكز اللتي تتبع لإمارة منطقة حايل بدئنها بمركز مدينة الروضة بلدته اللتي أحبها وننظم فيها القصائد اللتي تعبر عن صدق إنتمائه لأرظها وجبالها المحيطة بها إنه ذلك هو الشيخ الشاعر عبدالمحسن الحمود الهذيلي التميمي اللذي خالج حب بلدته شعاف قلبه ونظم فيها من العديد من الأشعار الشيء الكثير رجل جرى حب الإخلاص والولاء في جميع مشاعره وليست مجاملتآ تعبيري لهذه السطور.
زرته كما هو الحال في إحدى المرات ولما عرف من أنا كانت التراحيب تسبق فرحته و حينما جلسنا نستذكر الأيام اللتي خلت والسنين اللتي عبار  متذكرآ أياما قد خلت في بلدة الروضة قالي لي وهو يستنكر أيامآ في صباه :
كنت في إحدى السنوات قبل سنوات عديده في إحدى المزارع في بلدة الروظه ولاأبلغ حينها الثالثة عشر وكان جدك رحمه الله مرشد ابن سليمان التميمي في منزله حيث كان هو المفوض لإمارة البلده وأنا قريب في إحدى المزارع القريبة أذ لمحة بعض الأشخاص قدموا أعتقد أنهم يريدون الضيافه وبعد الدخول للمكان المعد الضيافة ويعد لحظات سمعت الأصوات تتعالى فعرفت أنهم ممن يظمرون الشر فما كان مني إلا أن تركت مابيدي وقدمت مسرعا إليهم على وجه السرعه ثم سارعت بالقبض على من لم يذل بالفرار منهم وتسليمه إلى  الجهة المختصه وعندما سألته عن تلك السنة ذكر أنها في حوالي العام 1362 هجريا
لاتمل من حديثه وإنسانية وشاعريته في ديوان مجلسه يرتادها محبيه وقد استقر هنا في مدينة حايل يحيط به أبنائه البررة .
ومن قصائده اللتي تعنى بها الصغير والكبير مانوردها

ياما حلا القيلات باطراف حايل
ـــــــ في ظل طلح ٍ والمكيف طبيعي
بكناف حايل والجبال الهوايل
ـــــ اللي كما الجوهر حصى كل ريعي
لاصرت بين اللغف وام المسايل
ـــــ وجليسك السبهان وايا القــويعي
بديار شمر كاسبين النفايل
ــــــ اللي لهم عصم الشوارب تطيعي
باجاء وسلمى مكرمين السبايل
ــــــ امجادهم من قبل دور المنيعي
اللي حموها بالسيوف الصقايل
ــــ شمر هل الطولات ريف المجيعي
اهل الجبل وافين لاكان كاين
ــــ ولولا السنا كان القدايم تضيعي
مافيه شك ولاتبي قول قايل
ـــ وحشى معشي الذيب فعله يضيعي
وراعي جفيفا من خيار الدلايل
ــــ وغضبان والمجفي وولد القفيعي
وياما وياما لو نعد الفضايل
ــــ ما يحصي الكاتب لها والمذيعي
وادخل على الله مانسيت القبايل
ــــ مار إن شمر لي ربوع ٍ ذريعي
مناثر البن البن الحمر كالنثايل
ــــ عند البيوت اللي قراهم ربيعي
اهل المناوخ بالسنين السحايل
ـــ ترفع لهم بيضاء بصوتٍ رفيعي
وصلات ربي عد مقاتل قالي
__على النبي الهاشمي الشفيعي

بقلم :
زيد حمود السليمان


1 التعليقات

    1. 1
      مطلق البخيتان

      والله والف نعم بابو حمود أنا أشهد ان أمثاله قليلين.
      الله يحفظه ويرعاه
      وشكراً لك كاتبنا العزيز على ماكتبته عنه رغم أنه نقطةٍ من بحر.

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*