الاجتياز 15_4_1438هــ
الحراج
الدرسوني بدايه عام
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

سيدة تكشف أسرار زوجها المتدين : يهاتف النساء ويستقبل منهن رسائل فاضحة بحجة الفتوى!


سيدة تكشف أسرار زوجها المتدين : يهاتف النساء ويستقبل منهن رسائل فاضحة بحجة الفتوى!  


( صحيفة عين حائل الإخبارية )

عرض المستشار الأسري غازي الشمري في صحيفة الشرق بعض القضايا والمشاكل الأسرية التي ترد إليه وأصاحبها يبحثون عن حلول لها.
وبحسب صحيفة الشرق اشتكت “زوجة” زوجها المتدين، ومدرس المواد الدينية ،قائلة: أثناء التحدث مع النساء في الهاتف فإنه ينسى نفسه، ويحدثهن من قلبه بحسب تعبيرها، موضحة بأنهن يتصلن بحجة الفتوى أو الاستشارة، وهو يجاوبهن بحجة أنه لا يريد أن يكتم العلم، وعندما تسمع المرأة طريقته في جوابه تطمع به، وأما النساء غير المتدينات فإنهن يتمادين كثيراً، فزوجي حينها لا يقاوم ويطلبهن للزواج، ثم يكتشف بأنهن أردنه ستاراً لأعمالهن الخبيثة، وبدأت حياتي تتدهور بسببهن، لدرجة أنهن يرسلن له رسائل فاضحة، ويطلبن منه المقابلة غير الشرعية وغيرها كثير، وكلما كلمته يقول أنا أفتي فقط، ولا يرى من نفسه أنه يتلطف معهن كثيراً جداً، وقد طُلِقتُ طلقة بسببهن، ولا أعرف ماذا أصنع معه، وكل من حولي يقول اتركيه كي يخرج ما بنفسه، وعندما أتركه يتمادى أكثر؛ لأنه يظن أنني لم أكتشف شيئاً جديداً، فيأخذ راحته.

وعلق المستشار الأسري غازي الشمري قائلا: “حلي مشكلتك مع زوجك بالحوار الهادئ والنقاش الهادف،حددي الهدف، وليكن الهدف واضحاً، ولا بد من وضع نقطة اتفاق، واختيار الوقت المناسب للحوار، وابتعدي عن الغضب، وابتعدي عن الغضب ورفع الصوت وإلا سيكون جدلا، وابدأي بنقاط الاتفاق، وليكن لكما حكما ومرجعاً ترجعان إليه في حالة الاختلاف، وأعطِ المقابل فرصة الكلام، واحذري المقاطعة، واذكري إيجابياته، واقبلي الحق واحذري رده، وابتعدي عن الانتصار للنفس، ولتكن الابتسامة عنوان الحوار، وازرعي الثقة واحذري نزعها. لا يكن الهدف الانتصار للنفس، وإنما الوصول لحل المشكلة.”


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.