الاجتياز 15_4_1438هــ
الحراج
الدرسوني بدايه عام
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

في يوم بلادنا الوطني  نستذكر رجالا خدموا قيادتهم ووطنهم ،،


في يوم بلادنا الوطني نستذكر رجالا خدموا قيادتهم ووطنهم ،،  


( صحيفة عين حائل الاخبارية )

الوطن : هو ماتستوطنه النفوس وتألفه ووتترعرع مع استنشاق نفحات هوائه الزكية !
الوطن : هو القلب الحاني وروحه هو المواطن اللذي يمشي ويتدرج على أرظه وترابه .
الوطن : هومن يجعلنا نفرح لفرحه ونتكدر إذا حاول ظعاف نفوس أن يكدر صفو زلال أمانه
الوطن : نشابهه أحيانا بقلب الأم وقد يتفوق أحيانا بعدم القسوة  فهو لا يغظب ويعطي
الوطن :تظله سماء تمطر علينا بزخات مطر تسعد لها قلوب أبناء الوطن وأرض تنبت مالذ وطاب  وبحار وشواطيء تتنفس لها قلوب مليئة بالحب’
الوطن : روح نستشعر حنان عطفه فهو اللذي يحنوا علينا! أرظه أرض الخير وسمائه سماء الرحمة وهوائه ..

ولي وطن قاسمته فتنة الهوى ،،،،،،،ونافحت عن بطحائه من يقاتله
إذا سقاني الغيث  نفحا من الهوى ،،،،، تنفس صبح الخير وانهل وابله

إنه وطن لاكالأوطان  وطن حمل مشاعل الحق والنور والهدايه  وطن يحمل بن طياته بيت الله الحرام والكعبة المشرفة
وطن به مسجد رسول الله الكريم
إن اليوم الوطني يجسد ملحمتآ إسلامية قادها رجل فتح الله على يده المباركة أصقاع شتى  جعل الإخلاص وصفاء السريرة سببا من توفيق الله له
إن شخصية عظيمه بإخلاصها لله كجلالة المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن تعجز الأقلام والدواووين عن وصفه ففتح الله على يديه ماكان
يعتبر ظربآ من ظروب الخيال فلله وحده الحمد والثناء .
وكما أن هناك رجالا من رجالات وأبناء هذه المملكة العربية السعودية بذلوا العلم والأدب وبإخلاصهم  لدينهم ولقيادتهم ووطنهم الغالي
وفي وقتنا الحالي وقت امتداد الخيرات ووقت رجل المهمات وقاهر المستحيلات وصافع النفوس الدنيئات ممن يتربصون ببلادنا الويلات وهي أبعد عليهم وأصعب
مما يظنون نفخر ونفاخر بقائدنا ومليكنا وخادم الحرمين الشريفين /الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وولي عهديه الكريمين
فحفض الله وطننا وقيادته ورجاله المخلصين وجنوده البواسل لدحر كل من تسول له  نفسه المساس بوطننا
ودمت ياوطني عزيزآ شامخا ،،

بقلم:
زيد بن حمود السليمان


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.