الاجتياز 15_4_1438هــ
الزقدي
الطفل 25-4-1438
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

لماذا تفتح أبواب الكعبة مرتين سنويا؟


لماذا تفتح أبواب الكعبة مرتين سنويا؟  


( صحيفة عين حائل الاخبارية )

ومن لا يريد دخول “الكعبة”، البيت الذي يطوف حوله ملايين المسلمين من كافة أنحاء العالم سنوياً، ففي السابق كان يفتح باب الكعبة مرتين أو ثلاث مرات كل شهر ليكون متاحا أمام الجميع دخولها، لكنها اليوم لا تُفتح إلا مرتين في العام، الأولى: في أول شعبان لغسيلها، والثانية: في أول ذي الحجة لغسيلها ولتعليق الكسوة الجديدة، كما تفتح بإذن من خادم الحرمين الشريفين لدخول ضيوف المملكة.
ولم تعد الكعبة تفتح الآن للدخول العام منعاً للضرر والأذى الذي يقع بسبب تزاحم الرجال والنساء على دخولها، والذي تقشعر منه الأبدان – كما جاء في وصف أحمد عبد الغفور عطار – وبخاصة بعد أن بلغ عدد الحجاج والمعتمرين في السنوات الأخيرة أعداداً تتعدى المليونين، الأمر الذي يستحيل فيه على سدنة الكعبة ورجال الأمن السيطرة على الموقف حفاظاً على قدسية الكعبة وفقا لموقع العربية نت.

ماذا عن فتح باب الكعبة قديماً؟

في بوابة الحرمين الشريفين الإلكترونية، يقول العياشي المتوفي سنة 1090هـ، والذي حج ثلاث مرات: سنة 1059هـ، وسنة 1064هـ، وسنة 1072م، عن فتح باب الكعبة: يفتح البيت عادة 7 مرات في السنة.
وهي: “يوم النحر لتعليق الكسوة الجديدة وإزالة العتيقة وليس بيوم دخول عام، ويكون فتحها في هذا اليوم عند طلوع الشمس، ويوم عاشوراء، ويوم المولد النبوي، وفي شعبان، وفي رمضان، وفي ذي القعدة. ويتمادى فتحها في غير يوم النحر من حل النافلة إلى الزوال، ويدخلها في غيره أيضاً كل من شاء ذلك من الرجال”.

لكن.. كيف يتم فتح باب الكعبة؟

يقوم كبير سدنة البيت الحرام الدكتور صالح زين العابدين الشيبي بعملية فتح الباب، حيث تتم عملية الفتح من قبل شخصين من السدنة، إذ يتولى واحد إدخال المفتاح والآخر يجر القفل. فالقفل في شكله عبارة عن مثلث وباب الكعبة يصل طوله إلى 2,40م وعرضه 1,70م وهو مصنوع من الذهب الخالص.

ماذا عن تاريخ الباب؟

لا يزال باب الكعبة المشرفة منذ بدايتِه وإلى اليوم من أسرار التاريخ، فلا دليل على شكلِه الأولِ وبُناتِه الأولين، مع أنه من الثابت الأكيدِ حيازة الكعبة على بابَين فترة طويلة من الزمن، وكاد الرسول الكريم أن يعيد إليها ذلك، لولا أن منعتْه حداثة دخول قريش إلى الإسلام حينَها.
والعناية ببابِ الكعبةِ مطمع أهلِ الولاية من أمم الإسلام، يكتبون أسماءَهم تحتَ أسماء الله الحسنى، ولا يبخَلونَ عليه بذهب وفضة، بينما يحتفظ بمفتاح باب الكعبة آل شيبة، كونهم سدنةَ البيتِ ووصية الرسول الكريم لأمته، وكبير السدنة هو الذي في حوزته مفتاح الكعبة ومقام إبراهيم. ويتلألأ باب الكعبة في عيون مليار ونصف مسلم تقديساً، وكذلك في عيون بقيةِ أهل الأرض تقديراً لصِدْقِ الصنعة ولجمال التحفة.

146ca0cd-2eac-4e3a-83bf-98fd338858ee_16x9_600x338 fb8d7020-0ade-4c62-ad1b-6049790e4f82


1 التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.