الاجتياز 15_4_1438هــ
الحراج
الدرسوني بدايه عام
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

أدبي حائل أقام محاضرة عن المثاقفة ومأزق التسامح لـ عبدالله الخطيب


أدبي حائل أقام محاضرة عن المثاقفة ومأزق التسامح لـ عبدالله الخطيب  


( صحيفة عين حائل الإخبارية )

أقام النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل ممثلاً باللجنة المنبريّة محاضرة بعنوان: “المثاقفة ومأزق التسامح” للدكتور عبدالله بن علي الخطيب، وذلك مساء يوم الثلاثاء الموافق 27 / 11 / 1437هـ في مقر النادي بمدينة حائل.

بدأت المحاضرة والتي أدراها الأستاذ علي بن عبدالله النعام بالترحيب بالحضور ثم عرّف بالمحاضر الدكتور عبدالله بن علي الخطيب، وبدأ المحاضر بالتعريف بمفهوم الثقافة وجذرها اللغوي في لسان العرب، ثم تساءل بعدها هل لذلك علاقة بالتوتر الحاصل؟ وهل تم دراسة خطاب المعاجم؟ وتطرق لثنائية الأنا والآخر من خلال المثاقفة، وأشار لدراسة لإيريك لاندوفسكي تبين الأنا والآخر من خلال دراسة في المجتمع الغربي الأوروبي، وقال أن هناك نموذج اقصائي مهم لتودوروف في كتابه “فتح أمريكا مسألة الآخر”.

وتحدّث عن فشل التنوع والتعدد الثقافي، كما أعلن ذلك أغلب زعماء الغرب كميركل وكاميرون، وبيّن المحاضر الدكتور عبدالله الخطيب أن المثاقفة هي التقاء الثقافات وتعددها، ولا بد من وجود شرطين لتحققها واستبعاد النموذج الأفضل من الثقافات، والقبول بالحد الأدنى من الثقافات الأخرى، كما تطرق لمعنى التسامح لغوياً واصطلاحياً، وأكّد أن النموذج الإسلامي هو أفضل نموذج للمثاقفة كما قال تعالى : “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا، إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ، إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِير”، الآية، وختم الدكتور الخطيب محاضرته بالقول أنه يجب أن تلقى المثاقفة الاهتمام اللازم من المجتمع في بلادنا.

وفي المداخلات تحدّث الدكتور فهد العوني عن التسامح، وقال لا بد من أن يقود المثقف عملية التسامح، وتساءل هل للمثقف أن يستغني عن التسامح؟ ونوّه بأهمية معرفة قيمة التسامح وهو مطلوب في كل المجتمعات، وقال شتيوي الغيثي :في كل مكان حروب، وهناك إشكال في التعدد الثقافي سواء في الغرب أو في العالم العربي، فلا بد من ترك عقدة الهوية، ووافقه الدكتور الخطيب وأشار إلى عدم التركيز على تعدد المفاهيم.

وقالت الدكتورة الجوهرة الجميل في مداخلتها أن أسلوب القرآن الكريم كله تسامح، وأن المحاضر لم يورد ذلك مما جاء في القرآن الكريم، وتساءلت هل في المجتمع السعودي صراع فكري؟ أجاب المحاضر بأن اللفظ لم يرد حرفياً ولكن المعاني موجودة، وتساءلت هند الفهاد لماذا التنظير موجود؟ ولماذا لا يوجد تطبيق حقيقي لذلك في مجتمعنا؟ وقالت هدى عبد العزيز أين تجد قانون الصمت في مجتمعنا؟ وضرورة من كسر ذلك الحاجز فهناك من لا يجرؤ على طرح مشاكله فلا بد من جعله يعبر عن ذلك.

وأكد الدكتور نايف المهيلب أن لدينا أزمة مصطلحات، وأشار لأهمية التسامح مع الذات، وكذلك أشار الى أن التسامح المطلق ضعف، وهناك أزمة قيم وعادات وتقاليد مع الغرب، وهناك فجوة كبيرة بين النظام السياسي الغربي والمؤسسات الثقافية، ولا يوجد في العلاقات الثقافية تفضل، فالتسامح واجب والقيم واحدة ثابتة، لكن المعايير تختلف ولدينا غياب للمثاقفة، وتساءل علي العريفي :هل في خطابنا الثقافي غياب للتعددية؟ وهناك أحادية كما ان هناك غياب للحوار في الأسرة، مشيداً بدور وسائل التواصل الاجتماعي في المثاقفة.

الدكتور محمد الشهري:تساءل باختصار أين المخرج من هذا المأزق؟ ونوّه بأهميّة وجود خطاب انساني ونصوص انسانية في الكتب الدراسية، واستفسر الأستاذ محمد بن عبدالرحمن الحمد عن مفهوم النسبية الثقافية في ظل المثاقفة؟ وهل هي ردة فعل على حركة إيديولوجية أخرى؟ فيما أكد سعود الشغدلي على أهمية الخروج من المأزق وذلك بوجود قدوات، وعمل لقاءات وحوارات مع الجميع، وضرورة الحوار مع الآخر حتى لو كان صغيراً، وأجاب المحاضر بضرورة الحوار الجاد القائم على الاحترام المتبادل، وفي ختام الأمسية تم تكريم الدكتور عبدالله بن علي الخطيب بدرع مقدّم من النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل سلّمه له رئيس مجلس إدارة النادي الدكتور نايف بن مهيلب المهيلب.

 

image image image image image image image image image image image image image image image image image image image image image image


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.