الاجتياز 15_4_1438هــ
الحراج
الدرسوني بدايه عام
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

إشراقة الصباح بطعم الملوك‎


إشراقة الصباح بطعم الملوك‎  


( صحيفة عين حائل الإخبارية )

ها نحن اليوم وقفناعلى  إشراقة الصباح الجميل و نحن بخير … نغدو إلى مراقيدنا و نحن بخير… نذهب و نمرح يميناً و يساراً و نحن بخير … نسافر من مدينة إلى مدينة و نحن بخير … نقرأ و نكتب و نسمع و نرى و نحن بخير … نترك أسرتنا في البيوت الساعات و هم بخير … نشرب و نأكل و نحن بخير … كم من عاش بعمر الزهور و كم من عاش طول الدهور و كم من فقد حبيب و كم من أنسى حبيب …  لو كنت في بلاد الإسلام و لكن لا يطبق الإسلام … لو كنت في بلاد الإسلام و أنت تئن من الجوع و البرد والخوف . لو كنت تعيش في بلاد الإسلام و لكن تفقد أمك و أباك و قد تفقد أخاك أو أختك و قد تفقد زوجتك و أبناءك و قد تفقد جميع الاقرباء و الاصدقاء … ما هو حالك بفقدان الجميع ، قد تفقد الجميع و تصبر و لكن أنت في بلاد الإسلام و لا تسجد لله سجدة من الخوف، قد تلجأ إلى الاختباء من أجل أن تسجد سجدة أو تركع ركعة … هذه حالةٌ يرثى لها، هذه حالةٌ قد يصيبك الجنون و إن لم تكن قد أُصبت بالجنون … هذا هو حال بعض بلاد الإسلام كسوريا و العراق و غيرها … فنحن الان و لله الحمد في بلاد الحق و الإسلام و المسلمين و لله الحمد يظهر فيها الحق و يبغض فيها الظلم نحن الآن في بلادنا بلاد المملكة العربية السعودية التي قد تكون هي بلاد هارون الرشيد في وقتها العراق التي فيها من خيرات الدنيا كلها و خيرات بلاد الشام بشكل عام هذه بلادنا التي يقودها الملك سلمان ملك الحزم و العزم … لم يقف مكتوف اليدين يسمع بكاء الاطفال و النساء و حزن الرجال و هو ساكت … بل تحركت لديه غريزة الإسلام و كرهـ الظلم … لقد تحرك إلى اليمن من أجل أنيطرد الظلمة و سوف ينتصر بإذن الله … و دورنا كشعب نقف بكل ما أوتينا من قوة في وقفة رجل واحد بعيداً عن الانانية بعيداً عن المشاكل كل المشاكل … فالواجب من الاب أن يتابع أبناؤه و على المعلم و المعلمة أن يوجهون طلابهم و على خطباء المساجد أن ينصحوا و يوجهوا الناس ، فهناك فئة ضالة ، فئة إرهابية خطرها على المجتمع أخطر من الثعبان حينما يدس سمه في اللبن ، فلا تتركوا الامور مكشوفة !.نصركم الله يا جنود البواسل و عجّل بنصركم.و عجّل بنصر الإسلام و المسلمين بإذن الله .

 

بقلم / تركي محمد النماصي 


11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      فيصل النماصي

      رائع وأكثر من رائع هذا مقال يحاكي الوضع الحالي

      (0) (1) الرد
    2. 2
      الصامت

      أبدعت يابو سعود

      (0) (1) الرد
    3. 3
      عبدالرحمن

      نعم نحمد الله على هذه النعمة ونعم على هذا الكم الرائع من المقال

      (0) (1) الرد
    4. 4
      محمد بن فهد

      مقال رائع
      هذا و أن دل فإن يدل على مرونة الكاتب في المقال
      نتمنى لك التوفيق .

      (0) (1) الرد
    5. 5
      خليفه السويدي

      احسنت يا استاذ تركي النماصي بيض الله وجهك على هذا المقال الرائع وهذا الشعور وكلنا اهل واخوان ووطن واحد ومعتصمين بحبل الله جميعاً والدولة لا تفرق بين احد من المواطنين الشرفاء منذ عهد الملك عبدالعزيز رحمه الله وحتى العهد الميمون بقيادة الملك سلمان حفظه الله ونحمدالله الله ان يمد علينا الامن والامان في المملكه السعوديه حفظها الله والشعوب الاسلاميه جميع يارب وهذا ولي التوفيق

      (0) (1) الرد
    6. 6
      عبد العزيز

      بارك الله فيك وفي قلمك كعادتك مبدع

      (0) (1) الرد
    7. 7
      غير معروف

      كلام ككبير ..

      (0) (1) الرد
    8. 8
      حمود جارالله المزيني

      كلام واقعي و منطقي وومقال جميل ؛ حفظ الله لنا أمننا و أعزّ بالإسلام و الدين حكامنا و الحمدلله على نعمه الظاهرة و الباطنة .

      (0) (1) الرد
    9. 9
      غير معروف

      مقال رائع وجمييل ابداع يابو سعود الله ينصر الامه الاسلامية اميين ❤️

      (0) (0) الرد
    10. 10
      محمد الضويلي

      اسعد الله اوقاتكم بخير ….
      اشكر الاستاذ تركي الشمري على المقال الاكثر من رائع نحتاج الى مثل هذه المقالات الجنيلة

      (0) (0) الرد
    11. 11
      محمد الضويلي

      اسعد الله اوقاتكم بخير ….
      اشكر الاستاذ تركي الشمري على المقال الاكثر من رائع نحتاج الى مثل هذه المقالات الجميلة

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.