الكهرباء
الهمزاني
لولو عام 11_5_1438
الاجتياز 15_4_1438هــ
الزقدي
العجلان 20-6-1438
رياده
راقب
جياد الشام

ستون تغريدة بين يديك


ستون تغريدة بين يديك  


( صحيفة عين حائل الإخبارية )

 

هذه بعض التغريدات التي غردّت بها سابقاً في حسابي في ( تويتر ) وضعتها بين يديك أيها القارىء الكريم .. أسأل الله التوفيق والعون والسداد لنا جميعاً .
١- ‏حينما تحاكي ( تقلد ) غيرك .. فلن تكون أنت هو .. ولكن .. قد يُضعف ذلك انتماءك لذاتك .. فذاتك أولاً !
٢- ‏تأطير مصطلحي ( المتغيرات ) و(الثوابت ) في حياتنا ضرورة يفرضها ( خلط ) البعض بينهما .. لا سيما في واقعنا المعاصر!!
٣- ‏الزنا ( إنه كان فاحشة ) .. وعمل قوم لوط ( أتأتون الفاحشة ) .. فدخول ( الألف واللام ) دليل على أن ( الثاني ) أشد فحشاً من ( الأول ) !
٤- ‏( الزيادة في المبنى هي زيادة في المعنى ) فما( اسطاعوا ) أن يظهروه وما( استطاعوا ) له نقباً..الظهور( الصعود) والنقب ( الثقب ) إنها البلاغة !!
٥- ‏أحياناً نرمي الحجارة في الماء لنعرف مساحة الدائرات المائية المتموجة .. وهناك من يرمي الكلمة ليعرف حجم ردة فعلك .. فتنبه يا ذكي !!
٦- ‏خطبة الجمعة .. رسالة .. توجيه .. تذكير .. موعظة .. تصحيح مسار .. تعديل سلوك .. ولكن بعض الخطباء دون المستوى !!
٧- ‏أتمنى من الجهات ذات الاختصاص التحديد بشكل واضح .. هل هذا العقار ( ليريكا ) مصنف عالمياً ضمن المخدرات ؟
‏٨- القدر الكاتم لولا ( التنسيم ) لانفجر .. والإنسان لولا ( التنفيس ) لانفجر .. فالضغط يولد الانفجار !!
٩- ‏سحر الكلام .. يفتك بالأنام .. فتك السهام .. إن من البيان لسحراً .
١٠- ‏لا حكيم إلا بالتجربة .. فبالتجارب نختصر الطريق إلى الحكمة !!
١١- ‏الحماسة تحمس المتحمس حمساً .. والتجربة تلقّن الإنسان درساً !!
١٢- ‏( التنظير ) وظيفة من لا وظيفة له .. و( الواقعية ) وظيفة الكبار !!
١٣- ‏الحياة .. متغيرات .. وثوابت .. فلْنَثْبُتْ مع الثابت .. ولْنَتَغَيّرْ مع المتغير !!
١٤- ‏الحياة .. متغيرات .. وثوابت .. فلْنَثْبُتْ مع الثابت .. ولْنَتَغَيّرْ مع المتغير !!
١٥- ‏لقد جمعني ( تويتر ) هذا اليوم
‏بزميل دراسة لم أره منذ 35
‏عاماً .. شكراً ( تويتر ) !!!
١٦- ‏في ( تعليمنا ) لسنا مجبرين على استجلاب نظريات غربية .. فبعضها بمنزلة ( كلية ) غريبة على الجسم .. يكفي أن نطور ما لدينا !!
١٧- ‏حينما تكون معالجة الخطأ ( ردة فعل ) .. يأتي البعض بالعجائب والغرائب !! أين درهم الوقاية ؟
١٨- ‏المُراهَقَة .. مطب هوائي في رحلة الإنسان الجميلة .. فلا تحكم على الرحلة بسبب مطب هوائي !!
١٩- ‏خذ الفائدة ممن هو دونك .. مثلك .. فوقك .. فقد تجد لدى الأدنى ما لا تجده لدى الأعلى !!
٢٠- ‏كثيرون من يقرأون بأعينهم .. وقليلون من يقرأون بعقولهم !!
٢١- ‏( العقل ) مذكّر .. ( العاطفة ) مؤنّث .. وليس الذكر كالأنثى !!
٢٢- ‏كل شهوة تنتهي لذتها بنهاية فعلها !! دعوة للتأمل !!
٢٣- ‏‏لا ينالُ العلمَ مستحٍ ولا مستكبر
٢٤- ‏الغرائز .. تُمارس ولا تُناقش !
٢٥- ‏وراء كل شعب عظيم .. تعليم أعظم
٢٦- ‏حينما يسألك شخص عن والدك وهو لا يدري أنه متوفى ( كيف حال الوالد ؟ ) .. تجد نفسك حيران بين عدة إجابات لا تدري أيها تقدم !
٢٧- ‏حين تتيقن أنك بشر .. فلن تتردد في قبول أي وجهة نظر !!
٢٨- ‏لقد استفدنا ممن ( نقدونا وانتقدونا ) أكثر ممن ( مدحونا ) … حقيقة !!
٢٩- ‏كلمة ” الملْعَب” تختصر لنا معنى ” كرة ​القدم ” بأنها لَعِب !! .. فكروا جيداً !!
٣٠- ‏جمالك أنت هو أنك أنت .. فكن
‏أنت أنت ولا تكن أنت هو !!
٣١- ‏هناك خلط عجيب في قضية ستر صاحب المعصية .. وهنا يقف الدليل والحكمة !!
٣٢- ‏كثير من مشكلاتنا المجتمعية لا تُعالج .. ولكنها ( تُسكّن ) بالبنادول !!
٣٣- ‏حين تقرأ ما يوضع من صفات لمن أراد أن يكون قائداً ناجحاً .. تجد نفسك في متاهة لها بداية وليس لها نهاية .. احترموا عقولنا .. رجاءً !!
٣٤- ‏‏القائد – غالباً – مطبوع لا مصنوع !
٣٥- ‏وسائل التواصل الاجتماعي نعمة .. فلا نكفُرها !!
٣٦- ‏كثرة التعاميم .. ليست مؤشراً إلى جودة التعليم !
٣٧- ‏كلما كثر الورق .. كثر الأرق !
٣٨- ‏متى نعالج مشكلاتنا خارج الصندوق ؟
٣٩- ‏عبارة ( ما بقي من العمر كثر ماراح ) تشعرك بفتح بوابات السفر إلى الآخرة !
٤٠- ‏بعض البرامج الرياضية يحاربون التعصب الرياضي – زاعمين – وهم من يشعل فتيله !!!
٤١- ‏‏خلط ( المفاهيم ) سبب للحوار ( العقيم ) !
٤٢- ‏بعض الورد لا يمنحك رائحتة الزكية إلا إذا حركّته .. وبعض البشر لا يمنحك درره إلا باستفزازه إيجابياً !
٤٣- ‏امنح غيرك ما تمنحه نفسك
‏من مساحة كافية للحوار وإبداء
‏الرأي .. فلا تمنح نفسك مساحة
‏٤ كلم !! .. وتمنح غيرك مساحة
‏٤ سم !!
٤٤- ‏هناك من يتحاشى ممارسة بعض ( الترويح ) عن النفس خشية اهتزاز مكانه أو مكانته .. والواقع أنه سياج وهمي وضعه حول نفسه !
٤٥- ‏حينما تستعيد شريط الذكريات ل ٤٠ سنة .. تستطيع أن تختصرها وتختزلها في ٤ دقائق !
٤٦- ‏رغم التسابق المعلوماتي في مواقع التواصل الاجتماعي .. تبقى ( الثقة ) في قفص الاتهام !
٤٧- ‏كلمة ( رأي الشرع ) فيها نظر !
‏فالشرع ( أحكام ) وليس ( أراء ) !
٤٨- ‏المفاخرة ( تظاهر ) بالسعادة .. وليس سعادة !
٤٩- ‏اللهث خلف ( الفلاشات ) يرسخ ثقافة ( القشور ) ويظل ( اللب ) في معزل !
٥٠- ‏( الإعلام ) أحياناً هو ( الإعدام ) !
٥١- ‏حينما أقابل أحد طلابي الذين جلسوا أمامي على مقاعد الدراسة أشعر بحالة تجمع بين الفرح والحزن في آن واحد !
٥٢- ‏كم في بطون المحن من المنح .. نعم .. قد تلد المحنة منحة ! الحروف نفسها !
٥٣- ‏أحياناً نلجأ إلى ( الرمزية ) .. نريد أن تقرأ حروفَنا ( العقولُ ) لا ( العيونُ ) !
٥٤- ‏لا تجعل ( الأسماء ) حجر عثرة في طريق قبولك الفائدة .. خذها من أي مكان .. أياً كان ! فقد تجد في ( جحر ) العقرب مالا تجده في ( خلية ) النحل !
٥٥- ‏شهوة رخيصة مؤقتة قد تدمر مستقبلاً ! اللهم عافنا فيمن عافيت ، واحفظنا من كل سوء وزلل !
٥٦- ‏( فقه الأولويات ) الكثير يتقنه قولاً ويخفق به فعلاً .. للتأمل !
٥٧- ‏كثيراً ما نلجأ إلى عبارات : احتمال .. ربما .. قد يكون .. يوجد .. أحياناً .. أتوقع .. وهكذا .​ حتى نعطي الآخرين مساحة كافية للمراجعات !
٥٨- ‏الكثير ينظّر .. والكثير يخطط .. والكثير ينقد .. والكثير يجلد الذات .. والقليل يتفاعل ويجتهد ويعمل !!
٥٩- ‏حين نتبصر بمعالجاتنا لمشكلاتنا المجتمعية نجد الكثير من البرامج فيها تضارب وتضاد وتكرار! والمخرج والناتج أهون من بين العنكبوت !​
‏للتأمل فقط !
٦٠- ‏ظاهرة التفحيط حلها يكمن في أمرين :​
‏1- التوعية بوسائلها المتعددة ، ومراعاة ما يناسب السن والعمر .
‏2- الحزم في تطبيق الأنظمة على المخالفين.

بقلم : خالد بن درزي المبلع
صحيفة عين حائل الإخبارية


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*