الكهرباء
الهمزاني
لولو عام 11_5_1438
الاجتياز 15_4_1438هــ
الزقدي
العجلان 20-6-1438
رياده
راقب
جياد الشام

مهنة التدريس


مهنة التدريس  


( صحيفة عين حائل الاخبارية )

 

 

المعلم هو الشخص الذي ينشئ أجيال واعدة متعلمة ومثقفة، فعندما يقف المعلم في الصف فإنه يعطي علمه لعشرات الطلاب وليس لطالب واحد، لذا فإنّ تأثيره على المجتمع سيكون كبيراً من خلال التأثير على عقول ذلك العدد الكبير من الطلاب، فالمعلم قبل أن يعطي علمه لتلاميذه فهو أيضاً يعلّمهم الأخلاق الحميدة، ويهذب طباعهم، ويجعل منهم أشخاصاً ذوو هدف في هذه الحياة، وينير عقولهم ليفكروا بطريقة صحيحة وإيجابيةّ، ولكشف الحقائق أمامهم، كما أنّ جميع المهن الأخرى لا يمكن أن تكون موجودة دون المعلم، فالطبيب مثلاً قبل أن يصبح طبيباً كان قد مرّ على يدي معلم جعله يتقن الطبّ، والمعلّم يولد الأمل لدى طلابه ويجعلهم أكثر يقيناً بأنّهم هم بناة المستقبل.
بالإضافة إلى كلّ ما سبق فإنّ المعلم هو الذي يخلق طلاباً أكثر إبداعاً في مجالات الحياة المختلفة من خلال تجدده وابتكاره في أداء مهنته، وهو الذي يشجعّهم على المضي قدماً نحو المزيد من الإبداع، وبالتالي فإنّ مهنة التدريس هي المهنة الوحيدة القادرة على بناء المجتمعات الناجحة والمتفهّمة لهذه الحياة ومتطلّباتها، والمواكبة لكلّ ما هو جديد في هذا العالم، وهي المهنة التي تنشئ العلماء والمفكّرين في المجتمعات المختلفة.

بقلم المعلمة/منيرة عبدالمحسن القنون .
ثانوية الثالثة والعشرون بحائل.


1 التعليقات

    1. 1
      مطلق البخيتان

      كل الشكر للمعلمة الفاضلة على ملامستها للجرح

      فالدول التي اهتمت بالعلم (والمعلم هو أداته).. نجحت وحصلت على نقلةٍ نوعية وأصبحت في مصاف الدول المتقدمة بعدما كانت نامية أو متقهقرة أيضاً.. وأعتقد أن ماليزيا تكفي كمثال يحتذى به..غير كوريا الشمالية غير وغير وغير.

      فالمعلم هو الأساس فلابد من تأهيله جيداً ودعمه في كل الأمور حتى يخلص في عمله ولايشغله عنه شاغل.. لنرى مخرجات تعليم تنهض بالأمة الى مصاف الدول المتقدمة..

      الحديث حول هذا الموضوع يجب أن يتناوله كل باحث وكاتب ومفكر ومخلص لأمته.. فهو العمود الفقري لتقدم الدول.

      أتمنى أن تكون هناك جائزة على مستوى الدولة للمهتمين في هذا المجال من أبناء وبنات الوطن.. تتناقلها جميع القنوات الاعلامية (للاعلام وللدعم المعنوي)

      فمخرجات التعليم عندنا للأسف الشديد لاترقى في غالبيتها للقبول المجرد..

      موضوع أكبر من أني أخوض فيه بسطور معدودة … ولكني أتمنى من أصحاب الأقلام والتخصص أن يعطونه ولو جزء مما يستحقه.

      (0) (1) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*