الهمزاني
لولو عام 11_5_1438
الاجتياز 15_4_1438هــ
الزقدي
العجلان 20-6-1438
رياده
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

الإمارات تطلب اللعب أمام الفرق الإيرانية على ملاعب محايدة


الإمارات تطلب اللعب أمام الفرق الإيرانية على ملاعب محايدة  


( صحيفة عين حائل الإخبارية )

قرر الاتحاد الإماراتي لكرة القدم مشاركة ومساندة المطلب السعودي إلى الاتحاد الأسيوي لكرة القدم بطلب مواجهة الأندية والمنتخبات الإيرانية على ملاعب محايدة وذلك على خلفية الأزمة السياسية الدائرة ، والتي أدت إلى قطع العلاقات الدبلوماسية السعودية مع الجانب الإيراني.

وأعلن الاتحاد الآسيوي للعبة ، في بيان رسمي ، أنه يقوم بمتابعة الوضع السياسي بين السعودية وإيران وتأثير ذلك على المباريات المقبلة. وأوضح البيان : “سيكون أي قرار يتخذ في هذا الشأن، بالاعتماد على أنظمة الاتحاد ومن خلال اللجان المعنية”.

وأكد يوسف السركال رئيس الاتحاد الإماراتي للعبة أن التنسيق مستمر مع الجانب السعودي لأن هناك مساندة كاملة لأي موقف يتخذه الأشقاء في المملكة، وقال السركال ، في تصريحات نشرتها صحيفة “الاتحاد” الإماراتية اليوم الثلاثاء ، : “نقوم بالتنسيق الكامل مع الاتحاد السعودي ، وسيكون هناك تشاور بشأن كل المواقف. نحن مع الأشقاء بالمملكة في نفس التوجه الذي يتخذونه وكلنا في قارب واحد ، ولابد من التأكيد على أن البيت متوحد”.

وأكد محمد النويصر رئيس لجنة دوري المحترفين السعودية أن هناك تواصلا رسميا سيتم بين الاتحاد السعودي ونظيره الإماراتي برسالة رسمية يتسلمها الاتحاد الإماراتي اليوم الثلاثاء تتعلق بضرورة تنسيق المواقف وتوحيدها والانضمام إلى المملكة في طلب اللعب أمام فرق إيران على ملاعب محايدة.

وقال : “نعاني دائما باللعب أمام أي فريق إيراني والأمور تتكرر سنويا. وللأسف ، يراقب الاتحاد الأسيوي ولا يتدخل بحسم بينما نتعرض لكل أنواع الاستفزازات عندما تطأ أقدامنا أرض إيران منذ وصول المطار وحتى العودة من هناك”، وأضاف : “نجد شعارات دينية عنصرية بشكل متزايد وتطاول وشتائم وسباب. قدمنا إلى الاتحاد الأسيوي في الموسم الماضي، قرصا مدمجا كاملا (سي دي) عن مخالفات كاملة مسجلة وموثقة على الأندية الإيرانية ورغم ذلك لم نر أي تحرك من أي نوع”.

وأوضح : “الآن ، يجب أن تتحد دول الخليج من أجل الخروج بقرار من الاتحاد الأسيوي بالموافقة على مطلبنا العادل باللعب على ملاعب محايدة. سندعو لاجتماع على مستوى أمناء السر في اليومين المقبلين ونقدم ملاعب بديلة بين عمان أو قطر أو حتى ملاعب سنغافورة أو أوزبكستان. أي دولة متوسطة يمكن أن نلتقي على أرضها في مباريات الذهاب والإياب”.

وأضاف : “اعتدوا على السفارة السعودية واخترقوا الأعراف الدبلوماسية ، فمن سيضمن لنا ألا يتكرر ذلك في الشأن الرياضي. من الوارد أن يقتحم الجمهور الإيراني الملعب ولا نستبعد أن يحدث ذلك”، وأشار النويصر إلى أن لجنة دوري المحترفين السعودية والاتحاد السعودي للعبة اتفقا على تقديم طلب قبل اجتماع المكتب التنفيذي الأسيوي نهاية الشهر الجاري.

وقال : “سنرسل اليوم المراسلات الكاملة للاتحاد الأسيوي ونتمنى أن يتحرك وألا يكون موقفه سلبيا كعادة مواقفه بشكل عام في هذا الملف.. سنترك القرار للمكتب التنفيذي الأسيوي لاتخاذ قراره ، إما بالموافقة على لعب مباريات على ملاعب محايدة أو بالموافقة على مقترح بديل ، بإعادة جدولة مباريات دوري الأبطال بما يجنبنا مواجهة الفرق الإيرانية إلا في الأدوار التالية”.

وعن الموقف الإماراتي ، قال النويصر : “دائما ما يكون موقف الإمارات مشرفا ومساندا للمطلب السعودي لأن البلدين والشعبين عبارة عن جسد واحد ، والتواصل بيننا مستمر في هذا الجانب لأن هذا المطلب عندما يجد دعما وتأييدا من أكثر من دولة سيمثل تقوية لموقفنا بكل تأكيد”.

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*