الاجتياز 15_4_1438هــ
الحراج
الدرسوني بدايه عام
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

“التعليم” تُوضح آخر موقف في ملف “النقل الخارجي”


“التعليم” تُوضح آخر موقف في ملف “النقل الخارجي”  


( صحيفة عين حائل الاخبارية )

ينتظر نحو 120 ألف معلم ومعلمة، مسجلين مسبقًا في نظام التكامل الإلكتروني، إعلان آلية حركة النقل الخارجي، بعدما تأخرت وزارة التعليم حتى الآن في الإعلان عن هذه الآلية، مما يُعطل المستفيدين من إدخال رغبات النقل للعام الجاري.

واعترفت الوزارة على لسان المتحدث الرسمي، مبارك العصيمي، بأنه “لم يتحدد حتى الآن موعد إعلان البدء في إجراءات حركة النقل الخارجي”، مؤكدًا أن “إعلانها يشمل النظام الإلكتروني المعتمد لآلية النقل كنظامي: التكامل، ونور”، بحسب “الوطن أون لاين”.

ولم يتوقف المسؤولون بوزارة التعليم (عبر تصريحات سابقة) عن الإشارة إلى أهمية هذه الآلية التي ستُسهم في نقل نسبة أكبر من المعلمين على رغباتهم الأولى، وبالتالي تحقيق الاستقرار المنشود.

وكان الراغبون في النقل الخارجي من معلمين ومعلمات ينهون إجراءات تحديث بياناتهم وتسجيل رغباتهم المتعلقة بالنقل الخارجي قبل بدء اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول خلال السنوات الماضية.

وتبدأ مطلع الأسبوع المقبل اختبارات الطلاب لنهاية الفصل الدراسي الأول، وما زال المعلمون والمعلمات ينتظرون تعاميم الوزارة الخاصة بالحركة.

وتعكف الوزارة منذ إعلان حركة النقل الخارجي العام الماضي، ولمدة 6 أشهر تقريبًا، على إجراء العديد من الورش واللقاءات والاستفتاءات المتعلقة بالنقل الخارجي، بمشاركة العديد من منسوبي التعليم شاغلي الوظائف التعليمية (مشرفين تربويين، وقادة مدارس، ومعلمين من جميع مناطق ومحافظات المملكة).

وانتهت هذه التحركات من الوزارة إلى ورشة ختامية على مستوى الوزارة، ثم استفتاء نهائي إلكتروني حدد مصير آلية وبنود النقل الخارجية الجديدة.

وتوظف وزارة التعليم نظام “نور” الإلكتروني (لأول مرة)، في حركة النقل الخارجية هذا العام الدراسي، بديلا عن نظام “التكامل” الإلكتروني المعمول به من سنوات، فيما لم ينفِ أو يؤكد المتحدث الرسمي للوزارة تلك المعلومات، موضحًا أنها ستتضح مع إعلان تعميم النقل الخارجي.

وبحسب المشرف على الإدارة العامة لشؤون المعلمين بالوزارة، د. عبدالرحمن مرزا، فإن هناك نية من الوزارة هذا العام لتطبيق نظام المبادلة في حركة النقل الخارجي، شريطة أن يكون ذلك تحت إشراف الإدارة العامة لشؤون المعلمين.

ووفقًا لما أورده ميرزا (عبر حسابه على تويتر في وقت سابق)، فإن هذه الخطوة المرتقبة “من شأنها ضمان أحقية وعدالة من تتم لهم المبادلة”، موضحًا أن “نظام المبادلة للمعلمين لا يعني قيام كل معلم بالبحث عن معلم آخر يقبل بالمبادلة معه”، و”إنما هدفه المناقلة بين اثنين من المعلمين لم يتم نقلهما في إطار حركة النقل الخارجي.

وتستند آلية النقل الخارجي لوزارة التعليم على أصوات نحو 13 ألف معلم ومعلمة، يمثلون 17 % من المدرجين في برنامج النقل الإلكتروني “نظام تكامل” التابع للوزارة حتى العام الماضي، وعددهم نحو 120 ألفًا.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.