الاجتياز 15_4_1438هــ
الحراج
الدرسوني بدايه عام
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

فعاليات يوم الجودة العالمي بإلإبتدائية الثانية للتحفيظ


فعاليات يوم الجودة العالمي بإلإبتدائية الثانية للتحفيظ  


( صحيفة عين حائل الاخبارية )

 

 

نظمت الابتدائية الثانية للتحفيظ فعاليات يوم الجودة العالمي تحت شعار ( الجودة في التعليم ضرورة وليست ترفاً ) بحضور عدد من مشرفات مكتب تعليم الشمال الأستاذة حنان العنزي منسقة الجودة والأستاذة مشاعل الهمزاني مشرفة الإدارة المدرسية وبحضور إدارة الإعلام التربوي وتحت إشراف منسقة الجودة الشاملة بالمدرسة الأستاذة عفراء الشمري حيث استهل الحفل بأيات عطره من الذكر الحكيم ثم أنشودة للترحيب بالحضور وفقرة مميزة من معلمة الصف الثاني الأستاذة عائشة سمير والتي كانت عبارة عن أنشودة لحروف الهجاء بترتيبها الأبجدي مع نطق كل حرف بالتشكيلات الحركية المختلفة يصاحبها أشارة أحدى الطالبات لكل حرف على لوحة معروضة للحروف مع مشاركة مجموعة من الطالبات بتمثيل الحركات بالأشارات والإيماءات بطريقة لفتت أنتباه الحاضرات .

كذلك كانت هناك فقرة خاصة لتعليم الأنجليزية من خلال نطق بعض الكلمات والجمل باللغة الإنجليزية وإيضاً مشهد مسرحي يعكس مفهوم ضرورة عمارة الأرض وفضل المساجد وهو ما يتوافق مع توجهات الوزارة بشأن نبذ السلوكيات المتطرفة التي تهدم بناء وتوحد الأمة الإسلامية من خلال استهداف المساجد والعبث بأمن الوطن .وكذلكً تخلل الفعاليات عرض مرئي يحكي فكرة الإستفادة من الوقت والإصرار على تحقيق الأهداف والطموح والتوكل والإستمرارية , وعبارات متفرقة شارك بها مجموعة من الطالبات لتحفيز الذات وفقرة مشاركة من الجودة بالإرشاد وكذلك فقرة خاصة لطالبات الصف الأول صدحن بها بأنشودة أهدينها لمعلمتهن على جهوها المبذولة وعطائها االامحدود . وتحدثت مديرة المدرسة عن ضرورة أتقان العمل وتجويده وذكرت أن هذا ليس وليد الساعة أنما هو من منطلق إسلامي ومن ثم عرجت على أختيار بعض العبارات الخاصة بهذه المناسبة وحاجة الأنسان للدعم مهما تقدم عمره أو على شأنه والذي جعل قائدة المدرسة تقوم على تكريم منسوبات وطالبات المدرسة و اختيار سفيرة للجودة من الصفوف الدنيا وسفيرة من الصفوف العليا على مستوى المعلمات وكانت من نصيب الأستاذتين حسناء الشهيل ومنى الجميل وكذلك سفيرة من كل مرحلة من مراحل التعليم الإبتدائية من الطالبات وتكريم منسقة البرنامج الأستاذة عفراء الشمري . بعد ذلك تم زيارة الأركان المعروضة لكل قسم والإطلاع على جهود قائدة المدرسة في تحقيق الجودة والتي شملت الجودة بالإرشاد والرياضيات والإرشاد الصحي والموهوبات وركن تغريدات الأسبوع في بيئة آمنة من خلال وجود طفايات الحريق ذات الصبغة النارية المقاومة للحرارة في كل طابق وتوفير بيئة جاذبة للتعليم بتوفير شاشات للعرض وألعاب للترفيه وتطبيق لإستراتيجيات التعليم والذي حصدت به المدرسة المركز الأول على مستوى قطاع الشمال والمركز الأول إيضاً بتطبيق منظومة الأداء الإشرافي المدرسي بالإضافة إلى كثير من البرامج وورش العمل التي أحتضنتها إدارة المدرسة منها برنامج (الخالة والحارس ) الذي نفذته إدارة المدرسة في وقت سابق وتقوم فكرته على تقدير فئة الحراس والعاملات بالمدارس لأنهم من ركائز المدرسة وتقديم الدعم اللازم لهم من هدايا وتشجيع وبعض من البرماج التوعوية الهادفة والبرامج المحفزة على التطوير المهني والتربوي .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.