الهمزاني
لولو عام 11_5_1438
الاجتياز 15_4_1438هــ
الزقدي
العجلان 20-6-1438
رياده
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

بالصور  حي النقرة .. بحيرات و أنهار و إسراف يتلف الشوارع ويؤذي السكان ..


بالصور حي النقرة .. بحيرات و أنهار و إسراف يتلف الشوارع ويؤذي السكان ..  


حمود اللحيدان ( صحيفة عين حائل الاخبارية )

يعاني أهالي حي النقرة جنوبي حائل من تدفق المياه من المنازل  نتيجه اهمال و عدم مبالاة الاهالي ساكني تلك الاحياء بعد وصول مياه المشروع فلم يعد هناك اهتمام بالمياه الزائدة اضافة الى الاسراف في غسيل البيوت والاحواش وعدم الالتزام بتركيب ( عوامات ) تقنين مصروف المياه
و أشار عدد من الاهالي الى ان هذه المشاكل  لم تكن موجودة قبل مياه المشروع حين كان الحصول على الماء غاية في الصعوبة و بأسعار مكلفة ، مناشدين مسئولي الادارة العامة للمياه بحائل بأهمية التدخل ومتابعة هذه الظاهرة التي أقلقتهم .

0346047ace0f6f72ae7f68a5ac3ccc3d ab41e508277ec09a25064e9f58b548c4 c8a2fefa99bf142f55edcb474ce9112d

61e522ca3f18bc1f06ff9c1e1aa01a85 647e5737e5e56468e2bb7f0f580a8540 0346047ace0f6f72ae7f68a5ac3ccc3d 5689665daa152ca8099ffac5213895a9 ab41e508277ec09a25064e9f58b548c4 ad6d1b2854847089d9e9789b1440bd8d b46a2c59fbac9c6889807a54dc2d9d6e c3a8ec9e0183e9f6764c4b6355678755 c8a2fefa99bf142f55edcb474ce9112d cc671d5dbac0658973fbb33dc0b6cc33


3 التعليقات

    1. 1
      عابر سبيل

      اللهم اجعله صيبا نافع

      ولا تزال السماء ملبده بالغيوم

      (0) (0) الرد
    2. 2
      قلم صادق

      وين مراقبين المياة مصروف لهم سيارات وبدل طبيعة عمل
      ولايقومون بواجباتهم المفروض يمرون على كل حي اخر ساعات ضح المياة ويتم تسكير
      الماء عن هذه العينة

      (0) (0) الرد
    3. 3
      ابو يوسف

      هذه المدينة وبعض أحياءها بالشمال والجنوب أشبه ماتكون بفوضى وأستهتار ومسخرة بكل ماللكلمة من معنى حتى الدول المتخلفة والغير نامية شوارعها وأحياءها أفضل منا الاف المرات ، وللاسف الشديد المسؤولين عندنا يغطون في سبات عميق لاهم لهم الا السفريات وحضور المناسبات وتجميل الشوراع أما بيوتهم ونحن لانحلهم ولا نبيحهم وحسبنا الله ونعم الوكيل وكلنا أمرنا له وهو القوي العزيز وحسابهم عنده يوم الحساب والجزاء .

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*