الهمزاني
لولو عام 11_5_1438
الاجتياز 15_4_1438هــ
الزقدي
العجلان 20-6-1438
رياده
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

مواطن يجهش بالبكاء و يطلب من قاضي سجن ابنته حتى وفاتها !!


مواطن يجهش بالبكاء و يطلب من قاضي سجن ابنته حتى وفاتها !!  


( صحيفة عين حائل الاخبارية )

تقدم أب إلى قاضي المحكمة الجزائية في جدة يطلب منه الإبقاء على ابنته في السجن حتى وفاتها، رافضا كل الوساطات لتسلمها رغم انتهاء محكوميتها إثر إدانتها في قضية أخلاقية.

وقال الأب إنه لن يقبل بعودة ابنته إلى بيته وهو في حال بكاء ونوبات هيستيرية مستمرة، وهو ما دعا القاضي إلى تهدئته ووعظه وتذكيره بمخافة الله وأن كل إنسان معرض للوقوع في الخطأ، وأن الله عفو غفور يقبل التوبة من عباده، والأولى لعباد الله ان يصفحوا ويعفوا، طالبا من الأب إعادة التفكير والجلوس مع نفسه لاحتواء فلذة كبده كون إصراره على رفض استلامها ليس حلا، وأنه مسؤول عن ابنته أمام الله عز وجل.


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      جوري الشمال

      الله يصبر قلبه على مااصابه. يابنااااات قبل تفكرين بعبثك فكري بابوك اللي تعب وربى وأجهد نفسه عشان لقمة عيشك وبالأخير تخلين اللي يسوى واللي مايسوى يتكلم فيه ويمكن يفصل من دوامه وينقل من الحي كله عشان ايش؟!!!هاذا حال ابوك حال الام كيف الله يكون بعونها

      (0) (0) الرد
    2. 2
      جاد الحق

      على كثرة قصص الإبتزاز والفضائح حال الكثير من البنات لاقلب يعي ولا أذن تسمع ولا عين ترى نسأل الله صلاح الدنيا والآخرة .كان الله في عون هذا الأب فابنته حطمت حياته.

      (0) (0) الرد
    3. 3
      هتوش

      نسأل الله العافيه

      (0) (0) الرد
    4. 4
      قوجي الهربيد

      السبب الرئيسي ابوها واهلها لان اغلب حالات الانفلات هو عدم احتواء الفتيات وتربيتهن تريبه صالحه من قبل الاهل
      انت لم تربي ابنتك بأي حق ترفض استلامها انت مسؤل اولا واخيرا امام الله عنها لو وجدت تعزيز الوازع الديني والاحتواء لم تفعل مافعلته وكله اسباب وقضاء وقدر الحمدلله الذي عافنا فيما ابتلاها فيه والله يهدي ابوها ويهدي جميع شباب المسلمين ..

      (0) (0) الرد
    5. 5
      رتاج الرشيدي

      الله يسترنا في الدنيا والاخره وبستر جميع المسلمين

      (0) (0) الرد
    6. 6
      لزوم نعلم الشيخ بالسالفه

      الهجمه اكبر من التربية نحتاج طرق تربية جديده وتعليم محترف

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*