الكهرباء
الهمزاني
لولو عام 11_5_1438
الاجتياز 15_4_1438هــ
الزقدي
العجلان 20-6-1438
رياده
راقب
جياد الشام

قصيدة رثاء


قصيدة رثاء  


العقيد / عايد رحيل الشمري

قصيدةً رثائية

قصيدةً رثائية للشاعر العقيد / عايد رحيل الشمري في فقيد منطقة الحدود الشمالية الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود -رحمه الله-.القصيدة حملت كثيراً من الحزن الشمالي ، خصوصاً عندما تطرق شاعرها إلى “الله ياكم بكاه من الشمال اجودي” ، وقد حملت القصيدة صفات حيدة للراحل -رحمه الله- فقد ذكر الشاعر مكانه الذي أفتقده في الصف الأول في الصلاة ، وقد حملت القصيدة كثيراً من معاني الأبوة والعطف المٌفتقد بعد رحيل الفقيد.

على صدى صوت راع الطيب حزّة بْكَاه          ***      يامرشد اسمع لصوت الشمري يابعدي
البارحه ..يوم لفّو سيدّي بالعباه                  ***     ومدوه بأطهر بقاع الارض دار الهدي
الكون صار بعيوني كبر مقفص قطاه               ***      ضاق الفضا من حدود سهيلها للجدي
شف كيف دمعي يمد لمحجريني رشاه         ***      والعين جادت وفاض الغيض يامسندي
ابكيه وادري كثير الناس يبكي غلاه             ***       الله ياكم بكاه من الشمال اجودي
ضاقت رحاب الشمال بحزنها في عزاه       ***         من شعبة نصاب حتى غربها الجرهدي
يامرشد الفقد كايد والأبو وش وراه؟؟           ***       هو عاد باقي ورا هالصبر صبرٍ مدي

فقيدة الصف الاول في صفوف الصلاه           ***       الساجد العابد المتنفّل المقتدي
ابو اليتيم الفقير اليا تعسّر عشاه                ***     من بعد ربي يعيش بظل ذاك الندي
ياكم من ضعوف عاشو فالحياه بحماه             ***   وياكم من عيون نامت في ذراه قهدي
الحالم العادل الصارم لمن هو عصاه          ***        الحاكم بمبدأ الاحسان والمبتدي

ستين عام وشمال المملكه في ذراه        ***       الضيف يقلط هلا والويل للمعتدي
ستين عام وتعدّت والشمال وهواه            ***      كانو له اغلا الجهات وقلبه المهتدي
قصة غلا سطريها يا حروف الرواه            ***       وياصفحة المجد لاهنتي عليه اشهدي
واليوم عنها رحل ،،والحلم وقّف مداه       ***        قال انتي ارقي سما العليا،،وانا للحدي
اللُه اكبر ولا دايم عليها سواه                 ***       يارب لاتُوكل احوالي لضعف جْهدي
عليه رحمة اله الكون لحظة لقاه             ***       يارب جنات خلدك منتهى سيدي
امين يامن عليه المتكل والنجاه            ***        تقبل الهي دعائي ..غايتي.مقصدي


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*