الكهرباء
الهمزاني
لولو عام 11_5_1438
الاجتياز 15_4_1438هــ
الزقدي
العجلان 20-6-1438
رياده
راقب
جياد الشام

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان يدشن التوسعة الثالثة للحرم المكي


خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان يدشن التوسعة الثالثة للحرم المكي


( صحيفة عين حائل الاخبارية )

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في قصر الصفا، مساء اليوم خمسة مشروعات ضمن التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام بمكة المكرمة، تشمل مبنى التوسعة والساحات والانفاق ومبنى الخدمات، والطريق الدائري الأول.
وفي البداية اطلع خادم الحرمين الشريفين، على مجسم لكامل مشروع توسعة المسجد الحرام، وصور تتضمن عناصر ومكونات مشروع التوسعة، مستمعاً – أيده الله – إلى شرح وافٍ عنها .
بعد ذلك بدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة، بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى معالي الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ، ألقى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس كلمة رفع فيها أسمى آيات الشكر والامتنان والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على ما يقدمه للحرمين الشريفين من جليل العناية وفائق الرعاية ، سائلاً الله أن يجعل ذلك في موازين أعماله الصالحة.
ووصف معاليه افتتاح هذه التوسعة التاريخية بأنها مناسبة إسلامية غراء ، وليلة تاريخية بلجاء. وسانحة مباركة تعانق في ألقها الجوزاء ، لطفت حواشيها ، وتألقت براعيها وواشيها ، تحفها أجواء الإيمان ، ومحاور الشرف تزفها ، في شرف المكان والمكانة والزمان والمناسبة.
وأشار معاليه إلى أن من آلاء الله تعالى ما أفاء جل وعلا على بلادنا الغالية – بلاد الحرمين الشريفين – المملكة العربية السعودية من نعم لا تعد ولا تحصى وإن من أولى النعم ، وأعظم المنن أن جعلها سبحانه مهبط الوحي ، ومنبع الرسالة ، وقبلة المسلمين ، منها أشرقت أنوار التوحيد والسنة وعمت الأرجاء وأضاء سناها جميع البقاع والأنحاء كما من عليها سبحانه بولاة أمر أفذاذ أماجد نبلاء. أماثل كرماء ، تتابعوا في عقد وضاء ، ونجابة شماء ، منذ تأسيسها على يد الإمام الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه.
وقال معاليه : ياخادم الحرمين الشريفين لقد اتحفتم الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها بقرارات حكيمة ومشروعات عظيمة ، ياتي في طليعتها وذروتها توسعة الحرم المكي والمسجد النبوي الشريف ، هذا المشروع العملاق الذي يتحدث عن نفسه ويبدي وسم قدحه ، بيد أنكم – حفظكم الله – أبيتم إلاّ أن تزيدوا مجداً في معاليه ، وتعطفوا عليه بثانية ، بهذا الافتتاح المبارك فأثلجتم الصدور وبعثتم السرور ، وأدخلتم على نفوس المؤمنين البهجة والجبور ، وأنفقتم بسخاء وبذلتم بيد معطاء فلا حرمكم الله ثواب المنفقين الكرماء وجعل ما تقدمونه مثاقيل في موازين الحسنات ، ويابشرى لكم وللمسلمين هذه التوسعة الشاملة ومنظومة الخدمات المتكاملة للمسجد الحرام في سنة أحييتموها وصدقة أجريتموها ، ونفقة مخلوفة بذلتموها.
وقال معالي الدكتور السديس:” إن هذه التوسعة التاريخية تشمل بإجمالي المسطحات لكامل المشروع 000 ر 470 ر 1 متر مربع ويتسع المسجد الحرام لأكثر من 000 ر 600 ر 1 مصل ، وللمشروع بوابات أوتوماتيكية تدار من غرف خاصة للتحكم بها عن بعد بإجمالي عدد أبواب المشروع 78 باباً بالدور الأرضي تحيط بمبنى التوسعة”.
وبين أن المشروع يحتوي على أنظمة متطورة منها نظام الصوت بإجمالي عدد سماعات يبلغ 4524 سماعة ، وكذلك نظام إنذار الحريق ونظام كمرات المراقبة بإجمالي عدد كمرات يبلغ 6635 كاميرا لكامل المبنى وأنظمة النظافة كنظام شفط الغبار المركزي.
وأوضح أن المبنى يحتوي كذلك على مشارب مياه زمزم ضمن منظومة متكاملة مياه زمزم المبردة بإجمالي عدد مشارب زمزم 2528 مشربية ، مما يوفر خدمات مميزة وأماكن للصلاة بالأدوار المختلفة والمناسيب المتنوعة لتأتي متواكبة مع تزايد أعداد الحجاج والمعتمرين والزائرين الذين سيودعون بهذا المشروع التاريخي مشكلة الزحام للأبد ـ إن شاء الله ـ .
وأكد معاليه أن هذه الإنجازات التاريخية سيكون لها بإذن الله أثرها الإيجابي البالغ في إبراز الدور الريادي والحضاري لهذه البلاد المباركة وأداء الحرمين الشريفين رسالتهما الإسلامية العظيمة في نشر الخير والأمن والوسطية والاعتدال والسلام والمحبة والتسامح والحوار واليسر والوئام.
عقب ذلك ألقى معالي وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف كلمة قدم فيها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين وعموم المسلمين بهذه المناسبة التاريخية التي تدشن فيها أكبر توسعة للمسجد الحرام .
وأشار معاليه إلى أن افتتاح التوسعة السعودية الثالثة تأتي امتداداً للتوسعات التاريخية السابقة التي بدأت بأمر جلالة الملك المؤسس ـ طيب الله ثراه ـ وأتمها جلالة الملك سعود وفيصل ـ رحمهما الله ـ ثم توسعة الساحات الشرقية التي تمت في عهد الملك خالد ـ رحمه ا لله ثم توسعة المسجد من الجانب الغربي التي تمت في عهد الملك فهد ـ رحمه الله ثم توسعة المسعى التي تمت في عهد الملك عبدالله ـ رحمه الله ثم هذه التوسعة الكبرى التي أمر بها الملك عبدالله ـ رحمه الله وتستكمل في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله .
وأوضح الدكتور العساف أن المشروع الشامل للتوسعة السعودية الثالثة الكبرى للمسجد الحرام يشتمل على المكونات الرئيسة وهي : مبنى التوسعة الرئيسي للمسجد الحرام وتوسعة المسعى الذي افتتح سابقاً وتوسعة المطاف والساحات الخارجية والجسور والمساطب ومجمع مباني الخدمات المركزية ونفق الخدمات والمباني الأمنية والمستشفى وأنفاق المشاة ومحطات النقل والجسور المؤدية إلى الحرم والطريق الدائري الأول المحيط بمنطقة المسجد الحرام والبنية التحتية وتشمل محطات الكهرباء وخزانات المياه وتصريف السيول.
وأضاف // أن خادم الحرمين الشريفين سيدشن في هذه الليلة المباركة خمسة مشاريع رئيسة وهي مشروع مبنى التوسعة الرئيسي ومشروع الساحات ومشروع أنفاق المشاة ومشروع محطة الخدمات المركزية للحرم ومشروع الطريق الدائري الأول .
وأوضح معاليه أنه في مثل هذه الليالي من العام المقبل سنلتقى جميعاً بعون الله لتدشين ما تبقى من مشروعات وهي : مباني توسعة المطاف بكامل تجهيزاتها ومرافقها وكذلك مباني المساطب والمباني الأمنية والمستشفى ليقفز معها استيعاب المسجد الحرام ليصل بإذن الله إلى 000 ر 850 ر 1 مصل .
وأكد أن كل الأرقام والإحصاءات تدل على ضخامة الإنجاز التي تهدف في النهاية إلى راحة وطمأنينة الطائفين والعاكفين والمصلين .
وأبان معالي وزير المالية أن مشروع مبنى التوسعة الرئيسي يتكون من ستة أدوار للصلاة و ( 680 ) سلماً كهربائياً و ( 24 ) مصعداً لذوي الاحتياجات الخاصة و ( 000 ر 21) دورة مياه ومواضئ .
وأشار إلى أن تنفيذ هذه التوسعة تم بأفضل معايير التصميم والجودة وبأعلى المواصفات العالمية وأجود خامات البناء والخرسانة والحديد ، وتم تزويده بأفضل وأحدث الخدمات والأنظمة الميكانيكية والالكترونية ، وتم تطويع كل الإمكانيات المتاحة من كل مكان ليتبوأ هذا المسجد الأكبر مكانته وليلبس أحلى حلته تعظيماً لشعائر الله فيه .
وسأل الله في ختام كلمته الرحمة والمغفرة للملك عبدالله بن عبدالعزيز ، الذي أمر بهذه التوسعة وكان يتابعها باستمرار ، منوها بالمتابعة الشخصية والإشراف والحرص الدائمين من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود منذ أن كان وليا للعهد حتى يومنا هذا .
إثر ذلك تفضل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ بضغط زر تدشين مشروع مبنى توسعة المسجد الحرام الذي يضم بوابه رئيسيةتتكون من ثلاثة أبواب كل باب من درفتين ومن كل منها 18 طناً تدار بأجهزة تحكم عن بعد وتقام التوسعة الذي يتكون مبناها من ثلاثة أدوار على مسطح بناء يبلغ 000 ر 320 متر مربع، يستوعب 000 ر 300 مصل.
كما دشن – أيده الله – ساحات التوسعة التي يبلغ مسطحها 000 ر 175 متر مربع، وتتسع لحوالي 000 ر 330 مصل.
ودشن – حفظه الله – انفاق المشاة التي تضم خمسة أنفاق للمشاة لنقل الحركة من الحرم إلى منطعة الحجون وجرول خصص اربعة منها لنقل ضيوف بيت الله الحرام فيما خصص الخامس للطوارئ والمسارات الأمنية ، ويبلغ أجمالي أطوال هذه الأنفاق حوالي 5300 متر .
كما دشن – رعاه الله – مجمع الخدمات المركزية وتشمل محطات الكهرباء والمولدات الاحتياطية وتبريد المياه وتجميع النفايات والخزان ومضخات مياه مكافحة الحرائق.
ودشن خادم الحرمين الشريفين مشروع الطريق الدائري الأول الذي يقع داخل المنطقة المركزية ويتمد بطول 4600 متر ويضم جسوراً وانفاقا لنقل الحركة من المنطقة المركزية إلى خارجها بثلاثة مسارات في كل اتجاه .
بعد ذلك شاهد خادم الحرمين الشريفين والحضور فيلماً عن مشروعات التوسعة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*