الهمزاني
لولو عام 11_5_1438
الاجتياز 15_4_1438هــ
الزقدي
العجلان 20-6-1438
رياده
راقب
إستراحة ( واحة الأسرة )

غدًا.. أطول يوم في السنة


غدًا.. أطول يوم في السنة  


( صحيفة عين حائل الاخبارية )

 

قال الباحث الفلكي الدكتور خالد بن صالح الزعاق من مرصد الزعاق للدراسات الفلكية والجيوفيزيائية، السبت (20 يونيو 2015)، إن غدًا الأحد سيكون أطول نهار وأقصر ليلة في السنة، لافتًا إلى أن هذا الحال سيتمر لمدة 10 أيام تقريبًا، ثم يبدأ الليل يأخذ حصته من النهار ببطء شديد.

وأوضح (الزعاق) أن الشمس ستحل برأس برج السرطان هذا العام في مساء غدٍ الأحد، وتحديدًا عند الثامنة و37 دقيقة، لتصل الشمس بذلك إلى أقصى حد لها جهة الشمال، فيطول النهار ويقصر الليل، وحينئذٍ سيكون غدًا أطول نهار وأقصر ليلة في السنة.

وشدد على أن الفترة الحالية تعرف بموسم حر الانصراف، الذي يقال فيه (لا حر إلا بعد الانصراف)، أي لا يأتي الحر الشديد إلا إذا بعد انصراف الشمس من جهة الشمال، وشدة الحر ستكون في نهاية شهر شوال وبداية ذي القعدة.

وأضاف: “سنلاحظ خلال هذه الأيام لجوء الزواحف والحشرات إلى الأماكن المظللة هربًا من لسعة أشعة الشمس العمودية أو شبه عمودية علينا، وسيختفي الظل وقت الزوال على جميع الأماكن الواقعة على مدار السرطان. وهذا المدار يمر بـ3 بلدان خليجية؛ هي: سلطنة عمان، والإمارات، والسعودية، خصوصًا المناطق الواقعة جنوب الرياض والمدينة”.

وركز على عاملين رئيسيين يتسببان في طول النهار والليل أو قصرهما؛ هما: ميل الشمس عن خط الاستواء، وخط العرض الجغرافي، قائلًا: “الشمس عندما تكون على خط الاستواء فإن الليل والنهار يتساويان في جميع أرجاء المعمورة، وكذلك فإن الموقع الجغرافي الذي يقع على خط عرض صفر -أي على خط الاستواء- فإن الليل والنهار متساويان فيه طوال السنة”.

وذكر أن “طول النهار سيكون غدًا 13 ساعة و40 دقيقة على الرياض، وطوله على بريدة 13 ساعة و48 دقيقة، وفي المنامة 13 ساعة و47 دقيقة، وفي الدوحة 13 و43 دقيقة، وفي أبو ظبي 13 ساعة و39 دقيقة، وفي مسقط 13 ساعة و35 دقيقة، وفي الأردن 14 ساعة ساعة و27 دقيقة، والقاهرة 14 ساعة و6 دقائق”.

وأوضح أن أقصر نهار في الدول العربية سيكون في دولة جزر القمر؛ لوقوعها بالجهة الجنوبية من الكرة الأرضية، وهي الدولة العربية الوحيدة التي تقع بالكامل جنوب خط الاستواء.

وأوضح أن درجة الحرارة ستستمر في الارتفاع تدريجيًّا، وتحديدًا في المناطق الجبلية؛ لكون الأرض الصخرية تحتفظ بدرجة الحرارة. ومما يزيد درجة حرارة الجو أن الأرض تنشط في شعشعتها ما في جوفها من الحرارة التي احتفظت بها طوال الفترة الماضية، وإذا سكنت حركة الريح الملطفة للجو سيزداد عصف رياح البوارح، وهي رياح شمالية عالية، لكنها رتيبة ليس فيها عنصر المفاجأة”.

 


1 التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*